ثلاثة ملايين ريال تبرعت بها اسرة الزامل لكرسي غازي القصيبي للدراسات الثقافية

اعلن  معالي  المهندس عبدالعزيز الزامل وزير الصناعة والكهرباء الأسبق رئيس الهيئة  الاستشارية لكرسي غازي القصيبي للدراسات الثقافية بجامعة اليمامة  تبرع اسرة الزامل بثلاثة ملايين ريال لكرسي غازي القصيبي للدراسات الثقافية مؤكدا ان هذا الدعم لنشاطات الكرسي المختلفة يعتبر ضمن النواة الأولى لمزيد من التبرعات من الأعضاء ومختلف الشخصيات الفاعلة في المجتمع كرجال الاعمال ، مشيراً ان شخصية الدكتور غازي القصيبي اعطت الكثير للوطن وما تركه الفقيد من اعمال ادبية وانسانية ستكون رافداً حقيقياً للنهوض بالحياة الثقافية والادبية للمجتمع .

من جانبه ثمن رئيس مجلس امناء الجامعة سعادة الاستاذ  خالد الخضير هذه المبادرة من لدن اسرة الزامل ، مشيراً ان هذه الاسرة تعتبر من الاسر المحبة للعلم والثقافة والادب والداعمة لها وعليه فهو ليس بمستغرب هذا الدعم لكرسي غازي القصيبي فهم أهل لكل مكرمة وعمل يعزز ثقافة هذا المجتمع ورفع من شأن الوطن في مجالات العلم والثقافة .

كما اكد من جانبه سعادة مدير الجامعة  الاستاذ الدكتور حسين الفريحي قائلاً : ان هذا الدعم المالي سيكون النواة الاولى لبداية تنفيذ ماخطط له في الاجتماع الاخير للهيئة الاستشارية للكرسي ، والتي ترتكز بشكل خاص على القيام بدراسات تنموية وثقافية واجتماعية، وتنظيم المناسبات والندوات الثقافية والأكاديمية التي تسهم في خدمة الثقافة السعودية والخليجية والعربية والارتقاء بالوعي العام.

وعبر عن شكره الجزيل لأسرة الزامل على هذا الدعم السخي للكرسي ، و شكر معالي المهندس عبدالعزيز الزامل على اهتمامه المنقطع النظير بكل مايعزز من رسوخ ثقافة الكراسي العلمية في الجامعات السعودية ودورها الفعال في الحياة الاكاديمية .

الجدير بالذكر ان كرسي غازي القصيبي للدراسات الثقافية  وجد وانشئ في جامعة اليمامة ضمن منطلقات ورئ  من اهمها  ان الدراسات الثقافية حقل معرفي تتلاقى وتتفاعل فيه مختلف العلوم الإنسانية، والكرسي سيفيد من هذه الشمولية ليركز على الأنشطة الثقافية المتنوعة الجادة بما يسهم في خدمة المجتمع وتنمية ثقافته.

ومن هنا ينطلق كرسي غازي القصيبي للدراسات الثقافية، وهي بداية موفقة – بإذن الله – لأن هذه شخصية وطنية عُرفت بإنجازات أدبية وفكرية متميزة، هذا فضلاً عن تميزها وإخلاصها في كل المواقع الوظيفية الرسمية لتي عملت فيها حوالي نصف قرن. حيث ان من اهداف انشاء الكرسي تعزيز الدراسات الثقافية المتنوعة التي يمكن أن تساهم بدور فعّال في الارتقاء بالوعي العام وإثراء ثقافة المجتمع، وعقد شراكات معرفية مع جهات معنية بالتنمية الثقافية، وتقديم الاستشارات ودراسات تخصصية لمختلف الجهات الحكومية والأهلية، دعماً للتنمية المستدامة داخل المملكة وخارجها.

كما ان من اهدافه العامة إضافة بنية معرفية جادة إلى المنظومات القائمة حالياً بالجامعة وتطويرها بانتظام، و دعم ثقافة البحث الرصين والفكر الخلاّق داخل الجامعة وخارجها.

والمساهمة في إثراء الحقل الثقافي الوطني والخليجي بالأعمال المعرفية المتخصص ، وأيضاً تقديم استشارات ثقافية للجهات المعنية حكومية كانت أو أهلية.