كرسي غازي القصيبي يقيم لقاءً علمياً للدكتور صالح الغامدي للحديث حول كتابة الذات والسيرة الذاتية

ضمن أنشطته الثقافية أقام كرسي غازي القصيبي للدراسات التنموية والثقافية في جامعة اليمامة بالرياض لقاء علمياً للدكتور صالح بن معيض الغامدي للحديث حول “كتابة الذات والسيرة الذاتية” يوم الثلاثاء 21 رجب 1438هـ الموافق 18 أبريل 2017 الساعة 12:30 ظهراً في مقر الجامعة.

جدير بالذكر أن الأستاذ الدكتور صالح معيض الغامدي هو العميد السابق لكلية الآداب والمشرف على كرسي الأدب السعودي في جامعة الملك سعود وأستاذ الأدب العربي، وعضو اللجنة العلمية لكرسي غازي القصيبي للدراسات التنموية والثقافية. ويعدّ الأستاذ الدكتور صالح الغامدي من المتخصصين في مجال السيرة الذاتية وله مجموعة بحوث ومؤلفات حول هذا الموضوع، وله أطروحات حول “كتابة الذات” في النصوص النثرية والشعرية. وله دراسات حول أبرز السير الذاتية التي كتبها مشاهير بأنفسهم لعرض مسيرة حياتهم أو كُتبت لهم من آخرين لإبراز جوانب معينة في حياتهم. وقد استهل الدكتور صالح الغامدي اللقاء بشكر جامعة اليمامة وكرسي غازي القصيبي للدراسات التنموية والثقافية على هذه الاستضافة ثم تحدث عن الفرق بين كتابة السيرة العملية التي يتقدم بها الشخص طالباً وظيفة أو معرفاً بنفسه وبين السيرة الأدبية التي يكتبها الأشخاص لعرض تجاربهم وجوانب من حياتهم الشخصية على شكل قصصي. ثم تناول تاريخ كتابة السيرة في الثقافة العربية والإسلامية ثم في الثقافات الغربية موضحاً أن الكتابة عن الذات يرى العلماء أنها من الباب الحديث عن نعمة الله على الشخص، واستعرض نماذج من السير الذاتية في التاريخ العربي والغربي موضحاً التطورات التي مرت عليها كتابة السيرة الذاتية. بعد ذلك بين الفروقات بين كتابة الذات في اليوميات والمذكرات الشخصية وكتابتها في السيرة الذاتية وفي الرواية؛ ذاكراً أن اليوميات يمكن الاستفادة منها في كتابة السيرة الذاتية. وذكر أسباب كتابة السيرة الذاتية التي تتنوع حسب هدف كاتبها إما لهدف معرفي تعليمي أو توثيقي تاريخي أو لهدف دفاعي لتوضيح موقف أو تبرير سلوك أو غير ذلك من الأسباب التي تدفع بعض الأشخاص لكتابة سيرهم الذاتية. وقد تناول بالتفصيل الحديث عن أنواع كتابة السيرة الذاتية التي تعتمد على الزمن التاريخي أو الإطار المكاني أو تتخذ من بعض الأحداث مجالا لها؛ وأوضح العلاقة بين السيرة الذاتية والرواية ومجالات التداخل بينهما، شارحاً أن الكاتب يعتمد على مجموعة من المصادر منها ذاته وما عاشه من تجارب لكنه قد يعتمد مصادر أخرى ما يجعل السيرة الذاتية ليست بالضرورة معبرة عن الشخص بقدر ما تحوي أحداثاً متخيلة. على أن كاتب السيرة الذاتية يكتبها من منظوره هو حينما يتكلم عن ذاته في مرحلة الطفولة وكأنه يكتب عن شخص آخر كما يتخيله. وذكر أن غازي القصيبي رحمه الله قدّم سيرته الذاتية مجزأة في عدد من الأعمال، فأوضح سيرته في العمل الإداري من خلال كتابه “حياة في الإدارة” وسيرته في العمل الدبلوماسي في كتابيه “سعادة السفير” و “الوزير المرافق”، وسيرته مع الشعر في كتابة “سيرة شعرية”، وسيرته الدراسية من خلال رواية “شقة الحرية” و”سائح في كاليفورنيا”؛ ولم يكتب سيرته الذاتية كاملة في كتاب مستقل. وذكر أنواعاً أخرى من السيرة الذاتية مثل “السيرة الذاتية البصرية” التي تعتمد على مقاطع وصور مربوطة بأحداث معينة وقد برزت هذه أكثر في وسائل التواصل الاجتماعي، وذكر نوعاً من السيرة الذاتية تحت مسمى “التخييل الذاتي” وكأنه صيغة لفك الاشتباك بين الرواية والسيرة الذاتية.

وقد تجاوب مع الأسئلة والمداخلات من الحضور حول مدى حضور مكان الطفولة في السيرة الذاتية، وعن علاقة “قصص النجاح” التي يكتبها الشباب ممن يواجهون صعوبات محددة فيتجاوزونها بالسيرة الذاتية. وقد أوضح المحاضر أن الطفولة مكون أساسي للسيرة الذاتية وهي حاضرة في أعمال كثيرة منها “البئر الأولى” لجبرا و “الأيام” لطه حسين. كما إن قصص النجاح هي نوع من السير الذاتية ذات الموضوع الواحد. وفي نهاية اللقاء شكر مدير اللقاء الدكتور ناصر الحجيلان الضيف على هذه المحاضرة القيمة التي استفاد منها الحضور، مؤملا استمرار مثل هذه الأنشطة الثقافية المفيدة التي ينظمها كرسي غازي القصيبي للدراسات التنموية والثقافية.

News19April2017IMG-3 News19April2017IMG-2 News19April2017IMG-1

أمير منطقة الرياض صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر شهد حفل تخريج الدفعة التاسعة من طلبة جامعة اليمامة

رعى أمير منطقة الرياض صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر مساء أمس حفل تخريج الدفعة السادسة من حملة الماجستير والدفعة التاسعة من حملة البكالوريوس من طلاب جامعة اليمامة، وذلك بمقر الجامعة.

وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر الحفل، رئيس مجلس أمناء الجامعة خالد بن محمد الخضير، ومدير جامعة اليمامة الدكتور حسين بن محمد الفريحي.

وفور وصول سموه قام بقص الشريط إيذاناً بافتتاح يوم المهنة بالجامعة، وتجول سموه في المعرض المصاحب.

بعد ذلك بدئ الحفل الخطابي المعد لهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم بدأت مسيرة الخريجين.

بعدها ألقيت كلمة الطلاب الخريجين عبروا فيها عن سعادتهم بهذا اليوم الذي يعد حصاداً لسنوات من الجد والاجتهاد، متمنين أن يحصلوا على الفرص السانحة للإسهام في بناء هذا الوطن المعطاء.

عقب ذلك ألقى مدير الجامعة كلمة رحب فيها بسمو الأمير فيصل بن بندر والحضور في رحاب الجامعة، ونحن نحتفل هذا المساء بتخريج الدفعة التاسعة للطلبة الحاصلين على درجة البكالوريوس في الإدارة والحاسب -وعددهم (190) طالباً وطالبة، ودرجة الماجستير في الإدارة والإدارة التنفيذية والموارد البشرية وعددهم (64) طالباً وطالبة.

وقال: «لقد حققت جامعةُ اليمامةِ في السنوات الفائتة خطواتٍ على قدركبير من الأهمية في مسيرة تطوير التعليم العالي، فبعد حصول الجامعة على الاعتماد المؤسسي من هيئة تقويم التعليم قامت بمراجعة شاملة لبرامج كليتي الإدارة والحاسب الآلي، وطورتها بما يتواكب مع التوجهات العالمية، وحولتها من مسارات محدودة إلى تخصصات موسعة ومعمقة وأخضعتها لمراجعة من قبل مراجع عالمية معتمدة وذات شأن في إعداد وتصميم البرامج الأكاديمية وبما يتسق مع متطلبات الاعتماد البرامجي العالمي الذي تأمل الجامعة في الحصول عليه خلال الأعوام القادمة».

وأضاف «ولتحقيق أهداف خدمة المجتمع والتحول الوطني 2020 و التماشي مع رؤية المملكة 2030 ضاعفت الجامعة ميزانية البحث العلمي عدة أضعاف ونظمت في الشهر الماضي منتدى اليمامة الاقتصادي الأول بمشاركة عالمية ووطنية فاعلة، كما أسهمت الإدارات الحكومية المعنية بالاقتصاد والتنمية والقطاع الخاص في هذا المنتدى، وتم طرح العديد من الأفكار والرؤى في بيئة علمية سادتها الشفافية والنقاش الصريح، كما أن الجامعة ستنظم العام القادم منتدى اليمامة في مجالات الحاسب والتقنية وتطبيقاتها العملية، علماً أن أعضاء هيئة التدريس في الجامعة نشروا العام الماضي ما يزيد على ثمانين بحثاً علمياً في مجالات علمية محكمة».

عقب ذلك ألقى رئيس مجلس أمناء الجامعة كلمة بين فيها أن جامعة اليمامةِ ومنذُ تأسيسها بخطواتٍ واثقةٍ، وفْقَ خط مرسومٍ ومتدرجٍ لتحقيقِ رؤيتِها الطَّموحةِ في بناءِ الشابِّ السعوديِّ والعربيِّ، من خلالِ برامجِها الأكاديميةِ التي رُوعيَ في تصميمِها أنْ تراعيَ الكيفَ لا الكم، بتقديم تعليمٍ نوعيٍّ متميزٍ يُؤهِّلُ خريجَ هذهِ الجامعةِ ليلتحقَ بسوق العمل دونَ عوائقَ، وقد تحققَ ذلك بالفعلِ ويعودُ الفضلُ فيه – بعدَ فضلِ اللهِ – إلى الدعمِ والتشجيعِ اللذينِ يلقاهما قطاع التعليم من الحكومة الرشيدةِ، وإلى نظرةِ الجامعةِ واستشرافِها للمستقبلِ، ممَّا جعلَ مُخْرَجاتِها بحمدِ اللهِ تتوافق معَ برنامجِ التحولِ الوطنيِّ 2020 وتنسجمُ معَ رؤيةِ المملكةِ 2030، حتى غدا خريجوها هدفاً للقطاعِ الخاصِّ بكلِّ شركاتهِ ومكوناته، مؤكداً حاجةٍ الوطن إلى سواعدَ فتيةٍ، ومؤهَّلةٍ، ومُدرِّبةٍ، حتى تستطيعَ أنْ تقودَ عجَلةَ التنميةِ في بلادِنا الغاليةِ، وهذا ما سعتْ إليهِ جامعةُ اليمامةِ، التي استنفرتْ كلَّ امكاناتِها، وفجَّرتْ كلَّ طاقاتِها لتحقيقِ ومواكبةِ التحولِ الوطنيِّ. بعد ذلك القى رئيس البنك الفرنسي الراعي الرئيسي كلمة بهذة المناسبة نيابة عن الشركات المشاركة بالحفل.

إثر ذلك سلّم سمو أمير منطقة الرياض الشهادات للخريجين، ثم كرّم سموه الشركات الراعية، كما كرم سموه أعضاء هيشة التدريس المميزين كما تسلم الأمير فيصل بن بندر درعاً تذكارياً من مدير جامعة اليمامة. واخذت الصورة التذكارية مع الطلاب.

وفي نهاية الحفل وفي تصريحه للصحفيين عبر صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض ما يتحقق بين التعليم العام الحكومي والتعليم الأهلي إنما هو تكامل وليس تنافسا وكل منه يؤدي رسالته المنوطة به تجاه الوطن.

وبين سموه ان التكامل بين التعليم الحكومي والأهلي واضح وجلي ويقوم بدور مميز، مؤكدا أن طلب العلم والنهل من مناهله لا يتوقف عند حد بل مستمر في ظل هذه الإمكانات الكبيرة التي وفرتها قيادتنا الرشيدة للعلم وطلابه، وديننا الحنيف حث على ذلك، وهذا مبدأ نقوم عليه جميعا وكلنا نبحث عن العلم، نريد شعبا وإنسانا متعلما ليس للوظيفة وإنما للعلم والثقافة وتثقيف أبناء الوطن من أهم الأعمال التي يجب أن نعملها.  وفي نهاية الحفل ودع سموه بمثل ما استقبل به من حفاوة وتكريم.

GCI-MG1 GCI-MG2 GCI-MG3 GCI-MG4 GCI-MG5 GCI-MG6 GCI-MG7

لأول مره بالمملكة شركة SAP الألمانية تختار جامعة اليمامة لاستضافة اول دورة تدريبية عالمية لأساتذة علوم الحاسب

وقع اختيار شركة SAP الألمانية الشهيرة والمتخصصة في نظم إدارة موارد المؤسسات على جامعة اليمامة لاستضافة أول دورة تدريبية نظرية وعملية لأساتذة كليات علوم الحاسب والمعلومات بالجامعات السعودية على مناهج أكاديمية SAP الموجهة لطلاب المرحلة الجامعية في نظم وتقنية المعلومات، والمطبقة في مئات الجامعات على مستوى العالم.

وتعقد الشركة هذه الدورة لأول مرة بالمملكة على مدار أسبوع كامل خلال إجازة الربيع ٢٠١٧ لأساتذة كبريات كليات الحاسب والمعلومات بالمملكة لتدريبهم على تدريس منهج أكاديمية SAP المدعوم بتدريبات معملية تستند على تقنيات الشركة ذات السمعة العالمية والتي تدير العمل بألاف المؤسسات والشركات والمصانع على مستوى العالم. وتؤهل هذه الدورة الأساتذة لتدريس هذه المناهج نظريا وعمليا لطلابهم وتهيئتهم للحصول على شهادات احترافية من الشركة بعد اجتيازهم للاختبارات المؤهلة لذلك.

وصرح مدير جامعة اليمامة الأستاذ الدكتور حسين بن محمد الفريحي:”إن اختيار شركة SAP الألمانية لجامعة اليمامة لاستضافة أول دورة تدريبية نظرية وعملية لأساتذة كليات علوم الحاسب والمعلومات بالجامعات السعودية على مناهج أكاديمية SAP ليعد مفخرة للجامعة ويعكس المستوى المتقدم للبنية التحتية والتجهيزات التقنية المتطورة والفريدة التي تتمتع بها معامل ومنشآت جامعة اليمامة. والتي وفرتها الجامعة لطلابها ومنسوبيها   إيماناً من جامعة اليمامة بأهمية إدخال أساليب تعليم مبتكرة وحديثة تساهم في تنمية مهارات طلابها فإن الجامعة تسعى دائماً إلى عقد شراكات واتفاقيات مع شركات عالمية وذوات خبرة واسعة في تخصصاتها ومع جهات ومؤسسات مختلفة”.

وأوضح الأستاذ الدكتور حسام رمضان وكيل الجامعة إن اختيار شركة SAP  الألمانية لجامعة اليمامة  لعقد هذه الدورة لأول مرة بالمملكة على مدار أسبوع كامل خلال إجازة الربيع ٢٠١٧ لأساتذة كبريات كليات الحاسب والمعلومات بالمملكة لتدريبهم على تدريس منهج أكاديمية SAP المدعوم بتدريبات معملية تستند على تقنيات الشركة ذات السمعة العالمية يأتي ذلك تفعيلا لرؤية جامعة اليمامة نحو بناء شراكات فعالة مع القطاع الصناعي العالمي والمحلي لربط المعارف النظرية التي يتلقاها طلاب الجامعة بأفضل المهارات العملية المؤهلة للنجاح والمنافسة في سوق العمل. كما تعكس هذه الاستضافة المستوى المتقدم للبنية التحتية والتجهيزات التقنية المتطورة والفريدة التي تتمتع بها معامل ومنشآت جامعة اليمامة.

وأضاف أن هذه الاتفاقية تعد فرصة مميزة لطلاب ولأساتذة اليمامة وغيرهم من أبناء هذا الوطن من الجامعيين للحصول على دورات تدريبية عالية المستوى لصقل مهاراتهم .

SAPAgreementNews-IMG1 SAPAgreementNews-IMG2 SAPAgreementNews-IMG3 SAPAgreementNews-IMG4 SAPAgreementNews-IMG5